اعمال سحر الشر

أعمال الشر والتفريق بين البشر وحده عزازيل العظيم هو من يعاونكم على الإثم والعدوان .. فاستعينوا بأعوانه الأشداء الذين يحكمون على العالم السفلي. السحر السفلي يختص أولاً بأعمال الشر، لذلك لا يقوى على تعلمه وسبر أغواره سوى أشداء البشر، القادرين على تحمل عهوده. فانهلوا من علمي أناوانجاري كامو الخاضع لأوامر مولاه إبليس، وأعزموا النية، وتوكلوا على إبليس الكبير وأستخدموا السحر السفلي وأعمال الشر لاسترداد الحقوق وتنفيذ الرغبات من تفريق بين الأهل والأحباب والأزواج، والبغضة، والكراهية، والإنتقام، والتدمير، والهلاك، والتشتيت، والتعطيل، والترحيل، والتسقيط، والربط، والطلاق، والنكد، والتسليط، وخراب البيوت، وغيرهم الكثير من صور الشر. ففي العالم السفلي الشر وحده يحكم، ولذة تحقق الغاية تبرر صعوبة الوسيلة.

كيد النسا والسيطرة بالأعوان السفليةالسحر السفلي فقط هو القادر على محاربة المرأة ورد كيدها، ولا تنسوا أن إبليس وحده هو الذي إستطاع إستخدام حواء لإغواء آدم منذ فجر البشرية. هذا القسم مخصص لشكاوى النساء من كيد النساء.. أنا وانجاري كامو سأعلم نساء مملكة وانجاري كامو الحبر الجليل هنا كيف يحمين أنفسهن من كيد النساء وأعمالهن بالسحر السفلي. سأعلمك كيف تقذفين الرعب والغيرة في قلب زميلة زوجك في العمل التي تحاول خطف قلبه، وكيف تقلبين سحرها عليها لتصبح عجوز شمطاء في عينيه وعيون كل الرجال، كيف تشعلين النار في قلب جارتك الحقودة وتكشفين أعمالها إن كانت مرشوشة أو مأكوله أو غيره، وتجعلين أعوانها عليكِ من الجن أعوان لكِ عليها، ورمي مهابتك في قلب حماتك لتكف عن التدخل في بيتك، وجعل أخت زوجك خادمتك المطيعة. سأضع لكِ أهم وأقوى أبواب السحر السفلي وكيفية تطبيقها في هذا القسم.

اتصل بي انا الساحر العظيم 00201023377766

علاج المس والعوارض وفك السحر والحسد لكل داء علاج، لكن عليكم معرفة وتحديد الداء بدقة حتى تجدوا له العلاج المناسب. الأمراض السفلية والتي غالباً ما يسببها المس والسحر لاحصر لها، والأعراض تتشابه بشدّة. قليل من المُعالجين فقط لديهم من القدرة مايُمكنهم من تحديد نوع الإصابة وذلك عن طريق الكشف السفلي، وبالتالي يسهل بعدها تحديد برنامج العلاج. للأسف نسمع كثيرًا عن “العلاج بالرقية الشرعية” أو “العلاج بالزيت المقدّس” ويتّبع المريض البرنامج العلاجي الذي يحدده الشيخ أو القمص ولايرى أي تحسّن ملحوظ، وهذا معلوم سببه ولايستطيع أحد من هؤلاء إخباركم بالحقيقة. الحقيقة التي يغفلون عمداً عن ذكرها: أن جزء كبير من تلك الإصابات سواء كانت عن طريق المس أو السحر يسببها جن غير مؤمن بتلك الآيات القرآنية أو التي ورد ذكرها بالكتاب المقدّس أو حتى مزامير داود. فهل يمكن حرق أو طرد عارض بكلام لايؤمن به ولايمكن الخضوع له من الأساس؟ بالطبع لا. لذا أنا لا أقدم تلك العلاجات إطلاقاً، ولا أقدم سوى العلاج بالسفليات فقط لاغير من خلال الأعوان السفليين الحاكمين على أعتى قبائل الجن والمردة بمختلف أشكالهم وألوانهم، ولايملُك أحدهم إلا الأزعان والسمع والطاعة لهم. فالعلاج والتحصين الأبدي مضمون والشفاء آتِ لا محال.

اترك رد